منتديات عالم الشينوبي
نرجو منكـ أخي الزائر التسجيل في المنتدى



 
الرئيسيةالإعلان لديناالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 "السيدة العجوز" تداوي جراحها وتطيح بريال مدريد في قمةٍ أوروبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
o0oTNTo0o
•• hokage ••
•• hokage ••
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1449
العمر : 26
الإقامة : sHiNoBi WoRlD
المزاج :
الأنمي المفضل :
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: "السيدة العجوز" تداوي جراحها وتطيح بريال مدريد في قمةٍ أوروبية   24/10/08, 02:26 am


جولة "دوري الأبطال" شهدت تألق مانشتر وآرسنال
"السيدة العجوز" تداوي جراحها وتطيح بريال مدريد في قمةٍ أوروبية






تخطى يوفنتوس الإيطالي الأزمة الطاحنة التي يمر بها في الفترة الأخيرة من خلال فوزه على ضيفه ريال مدريد - بطل الدوري الإسباني في الموسمين الأخيرين -، في المباراة التي جمعتهما مساء الثلاثاء 21-10-2008 على الملعب الأولمبي في تورينو 2-1، ضمن الجولة الثالثة من الدور الأول لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وحقق كلٌ من مانشستر يونايتد الإنكليزي - حامل اللقب - ومواطنه آرسنال فوزهما الثاني دون عناء على حساب سلتيك الاسكتلندي 3-صفر وفنابرغشه التركي 5-2 على التوالي.

ففي المجموعة الثامنة التي شهدت قمة المرحلة الثالثة بين الـ "بيانكونيري" والـ "ميرانغي"، فشل ريال مدريد - الفائز باللقب في 9 مرات - في فك عقدته على أرض يوفنتوس وتحقيق فوزه الأول في معقل "السيدة العجوز" منذ 46 عاماً.

إذ يعود آخر فوز له في تورينو إلى 14 فبراير/شباط 1962، عندما تغلب على الفريق الإيطالي 1-صفر في ذهاب الدور ربع النهائي قبل أن يعود ويخسر بالنتيجة ذاتها إياباً في مدريد، فاحتكم الطرفان حينها إلى مباراة فاصلة أقيمت في العاصمة الفرنسية باريس وحسمها النادي الملكي لمصلحته 3-1 في طريقه إلى المباراة النهائية التي خسرها أمام بنفيكا البرتغالي.

كما فشل فريق العاصمة الإسبانية في الثأر من نظيره الإيطالي الذي كان أطاح به من نصف النهائي موسم 2002-2003 بالفوز عليه 3-1 إياباً، بعد أن كان خسر أمامه 1-2 ذهاباً، ومن الدور ثمن النهائي موسم 2004-2005 بالفوز عليه 2-صفر إياباً بعد التمديد كون لقاء الذهاب انتهى لمصلحة ريال 1-صفر.

ويبقى نهائي 1998 المواجهة الأبرز بين الطرفين، والثانية بعيداً عن قواعدهما بعد المباراة الفاصلة عام 1962، وخرج ريال مدريد حينها فائزاً باللقب بفضل هدف سجله مديره الرياضي حالياً الصربي بردراغ مياتوفيتش.



الـ "يوفي" يستعيد نغمة الانتصارات


وبدأت المباراة بدقيقة صمت حزناً على مصرع مشجعين ليوفنتوس في حادث سير وقع قبل انطلاق اللقاء، وتسبب بإصابة 26 شخصاً، ثم ما لبث أن نجح فريق "السيدة العجوز" في هز شباك الحارس ايكر كاسياس من أول فرصة بهدف رائع سجله قائده اليساندرو ديل بييرو الذي تلقى تمريرة متقنة من البرازيلي اماوري، ثم أطلق الكرة من حوالي 25 متراً في الزاوية اليسرى العليا للمرمى الإسباني مستغلاً تقدم كاسياس (5).

وحاول ريال مدريد أن يعود بسرعة إلى أجواء اللقاء، لكنه فشل في تهديد مرمى الحارس النمسوي الكسندر مانينغر الذي لعب أساسياً مجدداً نظراً لإصابة الإيطالي جانلويجي بوفون.

وتلقى يوفنتوس ضربة موجعة بإصابة لاعب ارتكازه كلاوديو ماركيزيو، ما اضطر المدرب كلاوديو رانييري إلى إخراجه وإشراك البوسني المخضرم حسن صالح حميدزيتش (37).

وتكرر سيناريو الشوط الأول في بداية الثاني، إذ نجح يوفنتوس في تعزيز تقديمه بهدف ثان عندما توغل التشيكي بافل نيدفيد في الجهة اليسرى، ولعب كرة عرضية ارتقى لها اماوري وحولها برأسه فاصطدمت بأحد المدافعين وسكنت شباك كاسياس هدفاً ثانياً (49).

وحاول مدرب ريال مدريد الألماني برند شوشتر أن يتدارك الموقف، فزج بالهولندي اريين روبن العائد من الإصابة بدلاً من الأرجنتيني غونزالو هيغوين (54)، وكاد ينجح في رهانه على لاعب تشلسي الإنكليزي السابق الذي كاد أن يتسبب بهدف عندما لعب كرة عرضية متقنة على رأس مواطنه رافايل فان در فارت، لكن محاولة الأخيرة مرت قريبة جداً من القائم الأيمن (55).

وحصل ريال على فرصة أخرى للعودة إلى أجواء اللقاء، لكن محاولة الهولندي الآخر ويسلي سنايدر الذي تعافى من الإصابة، ارتدت من القائم الأيسر لمرمى صاحب الأرض (62).

ونجح القناص الهولندي رود فان نيستلروي في تقليص الفارق عندما لعب هاينتزه كرة عرضية من الجهة اليسرى ارتقى لها لاعب مانشستر السابق وأودعها برأسه على يمين مانينغر (66)، مسجلاً هدفه الثالث في المسابقة هذا الموسم والسادس والخمسين في المسابقة الأوروبية العريقة في 71 مباراة.

وفي المجموعة ذاتها، أنقذ التركي فتيح تيكيه زينيت سان بطرسبورغ الروسي بطل مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي من الخسارة الثالثة على التوالي بتسجيله هدف التعادل 1-1 أمام ضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي على ملعب "بتروفسكي ستاديوم".

وسيطر زينيت على المباراة بشكل شبه كامل، وأضاع نجمه اندريه ارشافين والبرتغالي داني الكثير من الفرص، كما عاند الحظ الأخير عندما ارتدت احدى تسديداته من العارضة (29)، قبل أن ينجح البديل بافل نياخايتشيك في هز شباك الحارس الروسي فياتشلاف ملافييف إثر تمريرة متقنة من سيارهي كريفتس (52).

وواصل زينيت ضغطه سعياً لإدراك التعادل ونجح في تحقيق مبتغاه بفضل التركي فتيح تيكيه الذي استقبل الكرة بعد تمريرة عرضية من رومان شيروكزف، وسددها من اللمسة الأولى في شباك الحارس سيارهي فيريمكو (80).

وكان زينيت الذي يشارك في هذه المسابقة لأول مرة كما حال باتي بوريسوف، خسر في الجولتين الأوليين أمام يوفنتوس صفر-1 وريال مدريد 1-2، فيما خسر الفريق البيلاروسي المغمور أمام ريال صفر-2 ثم تعادل مع يوفنتوس 2-2.



مانشستر وفياريال يضربان بقوة


في المجموعة الخامسة وعلى ملعب "أولدترافورد"، فرض البلغاري ديميتار برباتوف نفسه نجماً لمباراة فريقه مانشستر يوناتيد مع ضيفه سلتيك الاسكتلندي بتسجيله هدفين من ثلاثة.

وافتتح برباتوف التسجيل بعد ركلة ركنية نفذها البرتغالي ناني، ووصلت إلى الايرلندي جون اوشي الذي حولها برأسه لتجد في طريقها لاعب توتنهام السابق، فأودعها الأخير الشباك (30).

وفي الشوط الثاني، نجح برباتوف في تعزيز تقدم فريقه بهدف ثانٍ بعدما تابع ركلة حرة سددها البرتغالي كريستيانو رونالدو وصدها الحارس البولندي ارتور بوروك (51).

وهذه الثنائية الثانية على التوالي للاعب توتنهام السابق، بعد الهدفين اللذين سجلهما في الجولة السابقة أمام البورغ (3-صفر).

وخرج برباتوف في الدقيقة 60، ودخل بدلاً منه الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي لعب دوراً حاسماً في الهدف الثالث لفريقه، عندما مرر الكرة إلى واين روني فأسكنها الأخير في شباك الاسكتلندية (76).

وحافظ مانشستر الفائز باللقب في مناسبتين تحت التسمية الجديدة (1999 و2008) ومرة واحدة في الصيغة القديمة (1968)، على سجله الخالي من الهزائم في المسابقة للمباراة الـ 16 على التوالي، وعادل رقمه الشخصي الذي سطره عام 1999 عندما توج حينها باللقب على حساب بايرن ميونيخ الألماني.

في المقابل، واصل سلتيك عقدته خارج قواعده في هذه المسابقة عندما مني بهزيمته الثامنة عشرة في آخر 19 مباراة، علماً بأن المباراة الوحيدة التي لم يخسرها تعادل فيها أمام برشلونة الإسباني (1-1) عام 2004، كما فشل في إيجاد طريقه إلى الشباك للمباراة السابعة على التوالي.

وفي المجموعة ذاتها، واصل فياريال الإسباني تألقه الأوروبي على ملعب "ال مادريغال" وحافظ على سجله الخالي من الهزائم على أرضه للمباراة الثالثة عشرة على التوالي والرابعة والعشرين في آخر 25 مباراة، بعدما تخطى عقبة ضيفه البورغ الدنماركي 6-3 في مباراة مثيرة.

وسجل الإيطالي جوسيبي روسي (28) وخوان كابديفيلا (33) وخوسيا ليورنتي (67) و(70) و(84) والفرنسي روبير بيريس (79) أهداف فياريال، والبولندي ماريك ساغانوفسكي (19) وتوماس اينيفولدسن (36) واندرياس يوهانسون (77) أهداف البورغ.



بايرن ميونخ يكتسح فيورنتينا


وفي المجموعة الثامنة، واصل بايرن ميونيخ الألماني أداءه المميز مؤخراً وحقق فوزه الثاني بعد الأول على ستيوا بوخارست الروماني (1-صفر)، بتغلبه على ضيفه فيورنتينا الإيطالي 3-صفر.

وكان الفريق البافاري تنفس الصعداء السبت الماضي بفوزه على كارلسروه 1-صفر في الدوري المحلي، ليضع خلفه نتائجه المتواضعة في الآونة الاخيرة (تعادلان وهزيمتان)، ثم أكد عودته إلى مستواه على حساب ضيفه الإيطالي.

وافتتح ميروسلاف كلوزه التسجيل للفريق البافاري بعدما وصلته الكرة إثر رأسية من لاعب فيورنتينا السابق لوكا توني، فتلاعب بالمدافع قبل أن يسدد في شباك الحارس الفرنسي سيباستيان فراي (5).

وأضاف الألماني باستيان شفاينشتايغر الهدف الثاني لبايرن بعدما تلقى تمريرة من الفرنسي فرانك ريبيري ثم تلاعب بالمدافع وسدد داخل الشباك (25)، ثم سجل البرازيلي زي روبرتو الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة بعد مجهود فردي مميز.

وفي المجموعة ذاتها، عاد ليون الفرنسي بفوز مثير للغاية من أرض مضيفه ستيوا بوخارست 5-2 بعدما كان متخلفا بهدفين نظيفين.

وسجل العاجي عبد القادر كيتا (23)، وكريم بنزيمة (33) و(72)، والبرازيلي فريد (69) و(90) أهداف ليون، والبرازيلي ارثورو هنريكه برنهارت (8)، ودويان غويان (11)، واوفيديو بيتري (45) أهداف ستيوا بوخارست.



آرسنال يقسو على الأتراك


وفي المجموعة السابعة، واصل آرسنال عروضه القوية وعاد من اسطنبول بفوزه الثاني الكبير إثر تغلبه على مضيفه فنربغشه 5-2.

وبكر آرسنال الذي سحق في الجولة السابقة بورتو البرتغالي 4-صفر، في افتتاح التسجيل عبر التوغولي ايمانويل اديبايور الذي تلقى الكرة داخل المنطقة بعد تمريرة من الإسباني فرانسيسك فابريغاس ثم أودعها شباك الحارس الدولي فولكان ديميريل (10).

ولم ينتظر "المدفعجية" أكثر من دقيقة ليهز شباك ديميريل مرة ثانية، وكان فابريغاس مهندس الهدف أيضاً والذي سجله هذه المرة ثيو والكوت (11).

وعاد فنربغشه إلى اجواء اللقاء بعدما نجح في تقليص الفارق إثر ركلة حرة وصلت عبرها الكرة إلى الإسباني دانيال غيزا فسددها، لتصطدم بالمدافع الفرنسي ميكايل سيلفستر وتتحول عن طريق الخطأ إلى شباك الحارس الإسباني مانويل المونيا (19).

لكن الفرحة التركية لم تدم طويلا لأن الفرنسي الآخر ابو ديابي أعاد الفارق إلى ما كان عليه، بعدما تخطى البرازيلي ايدو قبل أن يسدد كرة قوية في شباك ديميريل (22).

ومع بداية الشوط الثاني، نجح الكاميروني الكسندر سونغ بيلونغ في تعزيز تقدم آرسنال بهدف رابع اثر ركلة حرة نفذها فابريغاس، فعجز الدفاع والحارس عن التعامل معها بالطريقة المناسبة لتسقط أمام سونغ الذي أطلقها "طائرة" في الشباك التركية (49).

ونجح غيزا في تقليص الفارق قبل 12 دقيقة على النهاية، إثر تمريرة عرضية من اوغور بورال (78)، لكن ذلك لم يمنع الهزيمة الثانية عن فريقه، خصوصاً بعدما نجح الشاب البديل ارون رامسي في تسجيل الهدف الخامس للفريق اللندني بتسديدة من خارج المنطقة (90).

وعزز آرسنال صدارته للمجموعة بسبع نقاط، متقدما بفارق نقطتين عن دينامو كييف الأوكراني الذي عمق جراحه مضيفه بورتو بالفوز عليه بهدف سجله الكسندر الييف (27).


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.shinobi-world.nice-forum.net
 
"السيدة العجوز" تداوي جراحها وتطيح بريال مدريد في قمةٍ أوروبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "ويندوز ديفندر" تحت المجهر.. للحماية الكاملة من التجسس..
» تحليل قصيدة " الإنسان الكبير" للشاعر الجزائري " محمد الصالح باوية "
» براءة "ألف ليلة وليلة" من تهمة ازدراء الأديان وخدش الحياء
» أضرار النـــــمص، "تلقيط الحواجب"
» في قائمة صحيفة "نيويورك ويكلي" .. ليندسي لوهان أغب

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم الشينوبي :: العالم الرياضي :: الكرة الأوروبية-
انتقل الى: